أعلنت “نوتانيكس” (المدرجة في مؤشر ناسداك تحت الرمز NTNX)، الشركة الرائدة في خدمات الحوسبة السحابية المؤسسية، عن إبرامها شراكة استراتيجية مع منصة جوجل السحابية (جوجل كلاود)، والتي ستتيح للعملاء المشترَكين إمكانية استخدام وإدارة التطبيقات المؤسسية التقليدية أو التي تعتمد على النظم السحابية ضمن خدمة سحابية موحدة، تجمع بين بيئتي نظامي الشركتين. وستعمل “جوجل” و”نوتانيكس” للاستفادة من الفرص التقنية المتاحة لبناء وتشغيل نظم سحابية هجينة تجمع بين أفضل مستويات البنى السحابية الخاصة والبيئات السحابية العامة القابلة للتطوير.
وسيتيح هذا المشروع للعملاء من الشركات الاستفادة من هذه الاتفاقية لتحقيق الأهداف التالية:
تنفيذ العمليات السحابية الهجينة المطورة من “نوتانيكس كالم” على “منصة جوجل السحابية” بنقرة واحدة، والتي توفر معاً نظام تحكم واحد للإشراف على التطبيقات بين البيئتين السحابيتين لجوجل ونوتانيكس. ويتيح “نوتانيكس كالم” تقديم نموذج موحد للتطبيقات التقليدية والسحابية على هيئة مخططات بسيطة قابلة للتكرار، والتي يمكن تفعيلها بنقرة واحدة ضمن نظامي الشركتين بالإضافة إلى سهولة التنقل بينهما.
يتيح تقديم خدمات “نوتانيكس Xi السحابية” على “منصة جوجل السحابية” لعملاء “نوتانيكس”، الاستفادة من توسعة أصلية لمراكز بياناتهم لتشمل منصة جوجل ضمن نسيج موحد يضم التطبيقات التقليدية من النموذج الأول أو التطبيقات العصرية من النموذج الثاني لتسهيل عملية التحميل والنقل فيما بين السحابتين العامة والخاصة. فعلى سبيل المثال، يمكن للمؤسسات الاستفادة من خدمة التعافي من الكوارث التي تقدمها “نوتانيكس Xi السحابية”، على “منصة جوجل السحابية”، ثم تشغيل أداة “بيج كويري – BigQuery” لتحليل كامل بيانات التطبيق دون الحاجة للجوء إلى عمليات نقل البيانات المكلفة بشكل متكرر.
نظام تشغيل الحوسبة السحابية للشركات من “نوتانيكس” مع دعم مدمج لنظام “كوبيرنيتيس”، ما يتيح تشغيل وإدارة وتعديل حجم التطبيقات المعتمدة على الحاويات الافتراضية ضمن سحابة نوتانيكس إنتربرايز كلاود. وتكمن أهمية هذه الميزة في أنها تشكل حلاً مشتركاً يشمل “كوبيرنيتيس – Kubernetes” و”محركات الحاويات التابعة لجوجل – Google Container Engine” و”وخدمات الحاويات لأكروبوليس – Acropolis Container Services”، ما يتيح توفير بيئة للحاويات الافتراضية على كامل نطاق المؤسسة، والتي تشمل خدمات التخزين المستمر القابل للتعديل لدى استخدام التطبيقات الحافظة للحالة. ويمكن لبرمجيات إدارة السحابة تزويد نفسها بنظام “كوبيرنيتس” من خلال مخطط للتطبيق تم تعريفه مسبقاً من خلال “نوتانيكس كالم”، وبالتالي تمثيل التطبيقات المعتمدة على الحاويات الافتراضية ضمن “منصة جوجل السحابية” أو بيئة سحابية أخرى مطورة من “ناتونيكس”.
وإضافة إلى ما سبق، اتفقت “جوجل” و”ناتونيكس” على التعاون في حالات استخدام إنترنت الأشياء من خلال المزاوجة ما بين الذكاء الطرفي بالزمن الحقيقي وبين الحوسبة السحابية المركزية. ويتيح ذلك للعملاء الاستفادة من “نوتانيكس” بوصفه جهازاً طرفياً ذكياً في حالة استخدام تطبيقات إنترنت الأشياء المعتمدة على منصة جوجل السحابية، حيث يتم إنجاز المعالجة الطرفية باستخدام “تينسور فلو – TensorFlow” فيما تتولى منصة جوجل السحابية تدريب نماذج تعلم الآلة وتحليل البيانات التالية. وسيتم الكشف عن نموذج أولي تجريبي لهذه المنصة خلال مؤتمر “نوتانيكس دوت نيكست” في جلسة بعنوان: “مبادئ الرؤية والاستراتيجية: إنترنت الأشياء والحوسبة الطرفية”.
وحول هذه الشراكة، قال آشوك بيلاني، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “شلومبيرجر” للشؤون التقنية: “تسعى “نوتانيكس” من خلال تعاونها مع “جوجل” إلى إحداث ثورة في الأساليب التقليدية السائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والحوسبة السحابية، وهذا ما تثبته تجربتنا بعد أن استفدنا من كلا الحلين ضمن خدماتنا السحابية العامة والخاصة في قيادة الابتكار على مستوى قطاع النفط والغاز”.
ومن جانبه، قال سوديش ناير، رئيس شركة “نوتانيكس”: “يتطلب نموذج السحابة الهجينة عملاً مشتركاً، وضمن هذا السياق، فإن شراكتنا الاستراتيجية مع “جوجل” تظهر التزامنا بتسهيل العمليات على عملائنا من خلال تقديم نظام تشغيل موحد يسمح بإدارة كلا السحابتين العامة والخاصة للمؤسسة، ويتميز بشموليته وقابليته للتوسيع وتصميمه السلس”.
وأشار نان بودن، مسؤول الشراكات التكنولوجية العالمية في “جوجل”: “تعمل “جوجل” من خلال تحالفها الاستراتيجي مع “نوتانيكس” على التصدي لأحد أهم التحديات التقنية التي تواجه الشركات، وهو القدرة على إدارة تطبيقات السحابة الهجينة دون التخلي عن الأمان أو قابلية التوسع. وضمن هذا المنظور، فإن الشراكة مع شركات مثل “نوتانيكس” تلعب دوراً هاماً للغاية في مساعدتنا على بناء نظم قوية ونشطة لمساعدة الشركات على تسريع عملية الابتكار”.
الأسعار والتوافر
ستتوافر خدمة “نوتانيكس كالم” بشكل مدمج ضمن منصة جوجل السحابية في الربع الأول من العام 2018، أما المزايا الأخرى فلا تزال قيد التطوير. وسيتم الإعلان عن تفاصيل الأسعار قبيل إطلاق الخدمات.