-أكدت شركة ” بيت الوساطة للأوراق المالية ” التابعة لمجموعة “كي بي بي أو” في أبو ظبي، أن الأسواق المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تمتلك الكثير من فرص النمو خلال الفترة المقبلة، بعد إعادة هيكلة عدة شركات للتخلص من ديونها وإطفاء خسائرها، وهو ما يتيح للمستثمرين اقتناص العديد من الفرص المجزية التي تحملها هذه الشركات.
وقال عبدالهادي السعدي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة “بيت الوساطة للأوراق المالية”: “شهدت الفترة الماضية عمليات إعادة هيكلة لبعض الشركات، حيث تم إزالة جانب من الخسائر في ميزانياتها، إضافة إلى إعادة هيكلة الإدارات ومجالس الإدارات والتفاوض مع البنوك لإعادة جدولة المستحقات وغيرها، وهي أمور إيجابية لهذه الشركات التي ستكون أقدر خلال الفترة المقبلة على العودة إلى تحقيق الأرباح”.
وأكد عبدالهادي أن إعادة هيكلة هذه الشركات أدى إلى ظهور ما يمكن اعتباره بـ”شركات جديدة” أو “نظيفة”، لأنها تخلصت من أعبائها المالية، وحدت من التزاماتها تجاه البنوك والدائنين، وهو ما يجعلها مناسبة الآن لدخول المستثمرين إليها، لأنها أصبحت قادرة على التخطيط بفاعلية أكبر لمشاريعها ومواكبة خطط النمو المستقبلية”.
وأشار عبدالهادي إلى أن شركة “دريك آند سكل”، تعتبر من الأمثلة الجيدة لهذه “الشركات الجديدة”التي تم إعادة هيكلتها بعد أن شهدت تعثرات إدارية ومالية ، مؤكداً أن الانطلاقة الجديدة للشركة ستساهم في الوصول إلى مستويات القيمة السوقية السابقة في المستقبل القريب.
وأضاف عبد الهادي: “إن ما نجده في دريك آند سكل يتواجد كذلك في شركات أخرى، فالعوامل الاقتصادية بدأت تتحسن، وأسعار النفط وصلت إلى مرحلة من الاستقرار، والمنطقة مقبلة على مشاريع كبيرة، وخاصة في أكبر اقتصاد عربي وهو المملكة العربية السعودية، ومع العلاقات الوطيدة بين الإمارات والسعودية، والنمو الاقتصادي المتوقع في المملكة، فإن كثيراً من الشركات الإماراتية ستحصل على عقود كبيرة في السوق السعودي، كما أن طرح أرامكو في السوق المالي، وما يعكسه من سيولة ضخمة جداً تضخ إلى الاقتصاد السعودي، والنهج الجديد في تعامل الحكومة السعودية مع الأسواق المفتوحة وتذليل الصعوبات التي كانت تصادف الشركات والمستثمرين على السواء، كل ذلك سيخدم الشركات الإماراتية المدرجة في الأسواق المالية”.