أعلنت اليوم شركة “هواوي”، الرائدة عالمياً في توفير حلول تقنية المعلومات والاتصالات، عن تدشين الدفعة الثانية لعام 2017م من برنامج “قادة المستقبل” المتخصص بتدريب الشباب السعودي وصقل مهاراتهم ورفع مستوى خبراتهم في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وذلك تماشياً مع رؤية المملكة 2030 وتحقيق أهدافها على مستوى التحول الرقمي.
وحرصاً من الشركة على رفع نسبة مشاركة الشباب السعودي في سوق العمل وإيجاد فرص عمل متساوية لأبناءالوطن، يوفر البرنامج الفرصة لـ(30) متدرب من حملة البكالوريوس في مجال تقنية المعلومات للعمل بخوض غمار تجربة العمل ضمن قطاعات الشركة المختلفة. ويهدف برنامج “قادة المستقبل” بنظام التدريب المنتهي بالتوظيف إلى تدريب وتأهيل المتميزين، وذلك في إطار سعي الشركة لمواكبة التطورات المتسارعة في المملكة والإسهام في تلبية كافة المتطلبات المستقبلية للتنمية والتطوير بالإستفادة من أحدث حلول الاتصالات وتقنية المعلومات، وما توليه من اهتمام بصناعة الإبداع ورفع مستوى كفاءة الشباب السعودي ضمن هذا القطاع، ليكونوا على أهبة الاستعداد لأخذ دورهم المستقبلي على صعيد بناء اقتصاد المملكة المتنوع المبني على المعرفة، وتحقيق رؤية القيادة الطموحة لمختلف أوجه التنمية والتطوير في المملكة بالإستفادة من مميزات الرقمنة .
وأكد السيد دينيس جانغ، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي تيك إنفستمنت العربية السعودية أن الشركة حرصت على تقديم عدة مبادرات لتطوير المنشأة بهدف تحقيق الاستراتيجية المنشودة. وأن برنامج “قادة المستقبل” يأتي ضمن هذه المبادرات، ويهدف إلى صقل مهارات وتأهيل المتدربين وفق أعلى المعايير من خلال البرنامج، وحصولهم على التدريب المميز لكسب المعارف والخبرات وتطبيقها عملياً بعد تخرجهم، حيث تؤمن “هواوي” بالقيام بدور فاعل على صعيد خدمة المجتمع والمساهمة في تطوير وتنمية المجتمعات التي تعمل بها، وتضع مختلف إمكانياتها في سبيل ذلك ، حيث يوضح هذا البرنامج التزام الشركة المستمر وولائها للسوق السعودي، خصوصاً وأن البرنامج يتماشى مع مبادىء وأهداف رؤية المملكة2030.
وتم تصميم برنامج التدريب ليكون بمثابة رحلة مع “هواوي” من خلال أجندة تدريب متكاملة تشمل الموارد البشرية، وقيادة الأعمال، وحلول تكنولوجيا المعلومات و شبكات الاتصالات. ومن خلال هذا البرنامج يستطيع المتدربين معرفة كيفية بناء القدرات لتحقيق النجاح في الأعمال التجارية وتحسين متطلبات القدرة على العمل اليومي، وفوق ذلك كله، التعرف على متطلبات المرحلة القادمة من عصر الرقمنة واحتياجات المرحلة الحالية لمسيرة التحول الرقمي.
وأضاف دينيس أن البرنامج يؤهل المتدربين للعمل بالوظائف التخصصية، مشيراً إلى أنه تم تصميم خطة متكاملة ومجدولة تتضمن التدريب النظري، والتدريب على رأس العمل وتدريبهم داخل المملكة وخارجها، وإخضاع المتدربين للتقييم المستمر في كل مرحلة، ومن خلال برنامجنا يتم تدريب الخريجين السعوديين حديثي التخرج على التدريب العملي وتجربة بيئة العمل مقدماً، ثم اختيار أولئك الذين لديهم أداء ممتاز خلال التدريب وتعيينهم كموظفين دائمين في الشركة.
ويتوقع لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة أن تستمر في الازدهار والنمو خلال السنوات المقبلة وتكون جزءاً محورياً لتحقيق رؤية السعودية 2030 ، لذلك تحرص “هواوي” على أخذ دور حيوي في دعم هذا المسار من خلال تقديم هذا البرنامج التدريبي العملي لمدة 6 أشهر لتدريب الخريجين السعوديين الجدد والوفاء بجزء من التزاماتها نحو مجتمع المملكة. وقد قامت “هواوي” بتمكين خريجين برنامج قادة المستقبل بالعام الماضي 2016، ومنحهم الفرص لشغل الوظائف العليا في إدارات عدة. وقد أظهر خريجي الدفعات السابقة من البرنامج مهارات وكفاءات عالية وأثبتوا نجاحات كبيرة ارتقوا من خلالها لشغل مناصب قيادية بالشركة.
يذكر أن “هواوي” تنفذ العديد من المشاريع في المملكة من خلال أكثر من 1000 موظف و 100 شريك. وقد بدأت الشركة العديد من الدورات التدريبية الشاملة والتنسيق العالي المستوى مع هذه الأطراف من أجل تعزيز جودة خدماتها وتقديم أفضل التقنيات المتقدمة للسوق السعودي، حيث أجرت “هواوي” تدريب لاكثر من 5000 من الموظفين بما في ذلك موظفي شركائها في العمل من خلال أكثر من 200 دورة تدريبية.