اختتم معرض الشارقة الدولي للكتاب دورته الـ36 التي حطمت الأرقام القياسية، حيث استقبل المعرض الذي استمر 11 يوماً أكثر من 2.38 مليون زائر. وتضمن ثالث أكبر معرض للكتب في العالم أكثر من 2,600 فعالية ثقافية، وأكثر من 400 مؤلف ومفكر، و1,690 جهة عارضة من 60 دولة، عرضوا ما وصل إلى 1.5 مليون مؤلَّف.
وبلغت قيمة المبيعات الضخمة للكتب 56,083,417 دولار أمريكي أي ما يعادل 206 مليون درهم إماراتي، بزيادة بنسبة 17 في المائة عن دورة العام الماضي. وسجلت دورة عام 2017، أعلى عدد للزوار وأكبر مبلغ للمبيعات خلال تاريخ معرض الشارقة الدولي للكتاب الممتد على مدى 35 عاماً.
وشهد البرنامج المهني، وهو مجموعة من الفعاليات التي تسبق المعرض والتي تعتبر واحدةً من أهم منصات التواصل بين الناشرين في المنطقة، أكثر من 2,800 اجتماع بين 405 من الناشرين المختصين لإبرام صفقات لبيع وشراء الحقوق. ووصل هاشتاغ (#SIBF2017)، الذي استخدم في الفترة السابقة للمعرض وخلاله، إلى 139 دولة وسجل أكثر من 1.3 مليار استخدام باللغتين العربية والانجليزية، ليكون دليلاً على المكانة الدولية التي يتمتع بها معرض الشارقة الدولي للكتاب.
وشهدت الدورة الحالية مشاركة المملكة المتحدة بصفة “ضيف شرف”، وهو تعاون ثقافي ساهم بتقديم أسماء بارزة مثل ألكساندرا شولمان، رئيسة تحرير مجلة “فوغ” البريطانية؛ وكلاوديا جوزيف، كاتبة السيرة الملكية في المملكة المتحدة؛ والصحفي البريطاني سرفراز منزور؛ والروائي الشهير نيل موخرجي؛ وجاكس توماس، مدير معرض لندن للكتاب، وآخرين غيرهم.
كما استضاف المعرض كوكبةً من ألمع الشخصيات الثقافية والأدبية العربية، والتي تضمنت الممثل السوري العالمي غسان مسعود، والكاتب السعودي عبده خال، والروائي الجزائري واسيني الأعرج، والشاعر والروائي الفلسطيني إبراهيم نصرالله، والروائي الأردني جمال ناجي.
وشهد المعرض مشاركة شخصيات مرموقة من خارج العالم العربي من بينهم لاعب الكريكيت الباكستاني السابق وسيم أكرم، ومؤلف أدب الخيال للأطفال واليافعين بيتر ليرانجيس، والمؤلفة والروائية الأمريكية فيكتوريا كريستوفر، والكاتب الفرنسي جوليان كولومو، والروائي الهندي مانو جوزيف، إضافة إلى شخصيات أخرى.
وعقدت الدورة الحالية من معرض الشارقة الدولي للكتاب تحت شعار”العالم في كتابي”، ليجسد رؤية إمارة الشارقة لقيمة الكتب كمنهل أساسي للمعرفة وبوابة للانطلاق في بحور ثقافات وعوالم مختلفة.