بعد مرور 19 شهراً على الاعلان عنها، أثبتت رؤية السعودية 2030 فعاليتها، حيث أظهر قطاع البناء والتشييد في المملكة زيادة في فرص النمو. وتكشف نظرة عامة على سوق البناء والتشييد في المملكة العربية السعودية لعام 2018 وما بعده أنه، بفضل الإصلاحات الأخيرة وتجدد الإنفاق، طرأ انتعاش ملحوظ على قطاع البناء والتشييد بعد التباطؤ الذي أثر على الصناعة خلال العامين الماضيين.
ويشير التقرير الذي أعدته شبكة BNC تحت اشراف معرض الخمسة الكبار السعودي، الحدث الأبرز في قطاع البناء والتشييد على مستوى المنطقة، أن سوق البناء والتشييد السعودي يتمتع بفرص نمو هائلة في المستقبل القريب. في الوقت الحالي، يوجد في المملكة العربية السعودية مشاريع بقيمة 284.3 مليار دولار أمريكي في مراحلها المبكرة من التطوير، ومن المقرر أن يبدأ العمل في الأشهر المقبلة في ما يزيد عن 700 مشروع حيث يتوقع الانتهاء منها بحلول أو قبل عام 2022.
وتعليقاً على التقرير، قال ناثان واغ، مدير مجموعة الفعاليات في شركة DMG Events: ” يوجد في المملكة العربية السعودية حالياً أكثر من 4700 مشروع قيد الإنشاء بقيمة إجمالية تقدر بحوالي 852.3 مليار دولار أمريكي؛ بينما تبلغ قيمة مايقرب من 170 من هذه المشاريع مليار دولار أمريكي أو أكثر”.
ووفقا للتقرير، فإن رؤية السعودية 2030 الطموحة والتي ترمي إلى انعاش الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على عائدات النفط كمورد أساسي، ساهمت في نمو أنشطة البناء والتشييد في كل من القطاعات السكنية وغير السكنية. كما وفرت الإصلاحات الهادفة إلى زيادة إسهام القطاع الخاص في الصناعات التنموية مثل التعدين والصناعات التحويلية وقطاع الرعاية الصحية فرصاً استثمارية جديدة على هيئة مشاريع مشتركة أو شراكات مع القطاع العام.
وعلاوة على ذلك، فإن النمو السريع لحجم السكان في المملكة العربية السعودية وتوجه السكان القوي نحو المناطق العمرانية، كلها عوامل تساهم في انعاش قطاع البناء والتشييد في تلك المناطق وهي المناطق التي تضم العدد الأكبر من المشاريع حيث يشغل الجزء الأكبر من تلك المشاريع العقارات السكنية والمنزلية.
ويقول السيد واغ: “اليوم، هناك أكثر من 3300 مشروع في قطاع البناء العمراني، وتمثل تلك المشاريع حوالي 70٪ من مجمل أنشطة البناء في المملكة العربية السعودية”. ويضيف ” يعد قطاع الإسكان وفقاً للخطة السعودية، المجال الأهم للانفاق بهدف زيادة مساهمة القطاع العقاري في الناتج الإجمالي المحلي من 5٪ إلى 10٪ بحلول عام 2030.”
” ستنعش رؤية السعودية 2030 الطلب على منتجات البناء والتشييد في المملكة العربية السعودية. نحن نرى اهتمام متجدد في سوق البناء والتشييد السعودي من قبل اللاعبين الدوليين هذا العام”، هذا ما يؤكده السيد واغ قبيل انطلاق النسخة الثامنة من معرض الخمسة الكبار السعودي اللذي سيقام خلال الفترة من 5 إلى 8 مارس في مركز جدة للمنتديات والفعاليات، وسيستضيف أكثر من 500 شركة مصنعة لمنتجات البناء من جميع أنحاء العالم تحت سقف واحد.
من المتوقع أن يستقطب المعرض 15 ألف زائر خلال الأيام الثلاثة، ويضيف السيد واغ: “سيعكس معرض الخمسة الكبار السعودي 2018 الانتعاش الإيجابي لقطاع البناء والتشييد السعودي اللذي يتوقع أن ينمو بوتيرة متزايدة خلال السنوات المقبلة”.
يعد المعرض منصة مثالية للتواصل بين المهنيين والمختصين العاملين في قطاع البناء والتشييد للاستفادة من الفرص وعقد الصفقات. كما وسيوفر المعرض أكثر من 50 ورشة عمل معتمدة ومجانية للتطوير المهني المستمر يقدمها خبراء متخصصون في مجال الصناعة، حيث ستتمحور الندوات التعليمية حول أربعة محاور هي: الإنشاءات العامة، وإدارة المشاريع، والاستدامة، والهندسة المعمارية والتصميم.
يعد معرض الخمسة الكبار اللذي تنظمه شركة DMG events الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، أحد أهم المعارض في قطاع البناء على مستوى منطقة الشرق الأوسط.