أعلنت منظمة غلوبال إفرت (Global EVRT) العالمية التي تهدف الى نشر التوعية حول المركبات الكهربائية وفوائدها، أن رحلة السيارات الكهربائية عبر دولة الإمارات وسلطنة عمان سوف تصل إلى محطتها النهائية في مدينة دبي المستدامة يوم 26 يناير في تمام الساعة الثانية ظهراً، وتستضيف المدينة المستدامة في هذه المناسبة حفل اختتام خاص بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، للترحيب بقافلة السيارات الكهربائية التي أنهت رحلتها الخالية من الانبعاثات الكربونية على مدار تسعة أيام.
تحتفي مدينة دبي المستدامة بالتنمية المستدامة، وتستعد لاستضافة حدث ترفيهي ضخم تتويجاً لنجاح رحلة قافلة السيارات الكهربائية للشرق الأوسط التي تضم سيارات كهربائية حديثة الصنع من بينها سيارة شيفروليه “بولت EV”، وسيارة “بي إم دبل يو3I” وسيارة تيسلا طراز “X” و”S”. ويوفر الحدث للجميع فرصة المشاركة مجاناً للتعرف على كل ما يتعلق بالسيارات الكهربائية سواء من خلال تجربة قيادتها أو المشاركة في حلقات العمل أو لقاء الشركات العارضة لهذه التقنيات الحديثة والمبتكرة، فضلاً عن مجموعة متنوعة من النشاطات العائلية المسلية.
ومن جهة أخرى، يوفر الحدث للجمهور والحاضرين فرصة مقابلة سائقي السيارات الكهربائية والركاب الذين كانوا برفقتهم خلال الرحلة عبر دولة الإمارات وسلطنة عمان ومن بينهم سائق السيارات السريعة العالمي دوف هبرت، وكريس رامزاي، أول سائق يصل إلى خط النهاية في سباق رالي مونغوليا الدولي على متن مركبة تعمل بالطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى أليكس هيرستشي، الشخصية الأسترالية الشهيرة في عالم السيارات.
يسلط الحدث الضوء على التطور الهائل الذي تشهده التقنيات المستدامة والصديقة للبيئة ويحتفي بدورها المهم في الحد من الانبعاثات الكربونية، ويقدم للعامة فرصة التعرف على قافلة المركبات التي نجحت بعبور الطريق الصحراوي وتجاوز الطرقات الجبلية مروراً بالخط الساحلي معتمدة على الطاقة الكهربائية فقط.
ويوفر المهرجان من بين الأنشطة الترفيهية والعائلية التي يحتضنها فرصة للجلوس خلف مقود قيادة إحدى السيارات الكهربائية الحديثة، ليحصل الجمهور على تجربة قيادة فعلية والتعرف على إمكانيات هذه السيارات، وستكون السيارات المتاحة لتجربة القيادة سيارة شيفروليه بولت إي في، وسيارة تيسلا.
ولضمان توفير تجربة متكاملة يستفيد منها الصغير قبل الكبير، سيطلق الحدث سباق للسيارات الكهربائية للأطفال، وهو سباق يعد الأول من نوعه يتيح للأطفال فرصة قيادة سيارات كهربائية صغيرة تناسب أحجامهم. ويقام سباق السيارات الكهربائية الصغيرة وصديقة البيئة على حلبة سباقات مخصصة لمثل هذه السباقات، وسيحصل ثلاثة فائزين محظوظين على فرصة الفوز بسيارة كهربائية يستلمها عند ختام فعاليات اليوم النهائي للرحلة. ويضم الحدث تحت مظلته مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأنشطة الترفيهية التي تناسب كافة الأعمار.
وينظم المهرجان سلسلة ورشات عمل للإجابة على الأسئلة الأكثر إلحاحا حول آخر جيل من السيارات الكهربائية، ليتعرف الجمهور كيف تعمل محركات هذه السيارات، وكيفية شحنها كهربائياً وإلى أي مدى يمكنها أن تحتفظ بالكهرباء، فضلاً عن مستوى الراحة الذي توفره السيارة للراكب، مع الإشارة إلى مواقع الشحن المتواجدة في جميع أنحاء المنطقة، وستقدم ورشات العمل أيضاً لمحة حول مستقبل التنقل وكيف سيبدو عما قريب.
ويشارك في الحدث مجموعة من الخبراء العالميين لتقديم شرح مفصل حول فائدة الحصول على سيارة خالية من الوقود، ومقارنتها على أرض الواقع مع السيارات التقليدية التي تعمل بالوقود، وينضم للخبراء وفد من بنك الإمارات دبي الوطني ليعرفهم بالعروض التمويلية الخاصة التي يقدمها البنك للراغبين في شراء مركبة كهربائية من خلال قرض السيارات الصديقة للبيئة.
وبالإضافة إلى ذلك، تحتضن مدينة دبي المستدامة “سوق دبي المستدام”، الذي يعتبر أول سوق من نوعه في المنطقة يضم مجموعة من أجهزة وأدوات تستخدم في الحياة اليومية صديقة للبيئة، ومقتنيات حديثة ومستدامة تم إعادة تدويرها، وسيحظى الجمهور بفرصة التجول حول المدينة المستدامة ليتعرفوا على نوعية الحياة التي ستغدو عليها دولة الإمارات باحتضانها أول مجتمع سكني مستدام يستهلك طاقة بمعدل صفر مدى الحياة.
وفي تعليق له بمناسبة اختتام رحلة الشرق الأوسط للسيارات الكهربائية صرح بن بولن، المدير الإداري لمنظمة غلوبال إفرت العالمية: “تستعرض قافلة السيارات الكهربائية قدرة هذه المركبات على إحداث نقلة ثورية في قطاع النقل، وهذا النجاح الذي حققته الجولة عبر الإمارات وسلطنة عمان إنما يؤكد على ارتباط المركبات الكهربائية بشكل وثيق مع التقنيات الصديقة للبيئة والتي باتت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية.”
وأضاف بقوله: “إن الهدف الرئيسي من جعل رحلة السيارات الكهربائية خالية من الانبعاثات الكربونية، هو توصيل رسالة للمجتمع بأن حماية البيئة واجب ضروري لمستقبل مشرق، وعلينا جميعاً كأعضاء في هذا المجتمع أن نؤدي الدور الملقى على عاتقنا، وذلك من خلال القرارات التي نتخذها كمستهلكين ومواطنين في هذا العالم.”
ومن جهته قال كريم الجسر، المدير التنفيذي لمركز الابتكار في مدينة دبي المستدامة: “نحن سعيدون في مدينة دبي المستدامة بكوننا المحطة الأخيرة في رحلة الشرق الأوسط 2018 للسيارات الكهربائية وبنجاح دورة هذا العام، بالإضافة إلى استضافة مهرجان وسائل التنقل المستدام، لتشكل هاتين المناسبتين فرصة هامة للتشجيع على اعتماد التقنيات البيئية المبتكرة في شتى جوانب الحياة المختلفة.”
وأضاف بقوله: “تمثل مدينة دبي المستدامة أحد أهم الأماكن التي تعكس مستقبل الحياة المستدامة في العالم أجمع، ولا يقتصر نجاحها على دولة الإمارات فحسب. ونحن فخورون بكون مدينة دبي المستدامة المحطة النهائية لهذه الرحلة، التي تمثل نقلية نوعية لمستقبل وسائل التنقل.
ونتشرف باستضافة سائقي المركبات الكهربائية، ومرافقيهم من الركاب، وكبار المسؤولين وأعضاء منظمة غلوبال إفرت، بالإضافة إلى جميع أفراد المجتمع، ونأمل بأن نساعد بتشجيع أكبر قدر من الناس لنشر الوعي البيئي في شتى مجالات وقطاعات الحياة وفي جميع القرارات التي نتخذها يومياً.”
الوقت: 2ظهراً – 7 مساءً (سباق السيارات الكهربائية للأطفال يبدأ في تمام الساعة 3 عصراً)
المكان: مدينة دبي المستدامة
لتسجيل الحضور: https://roadtripme.globalevrt.com/showcasing-day/قائمة أنشطة الفعاليات والبرامج الترفيهية https://www.facebook.com/events/144645786315435/?active_tab=discussion