1. هل لكم أن تحدثوننا قليلاً عن “جوّي”؟

توّفر “جوّي من STC” اليوم تجربة رقمية جديدة للجيل الرقمي، حيث يكمن جوهر جوّي بأنهاخدمة للهاتف المحمول الشخصي عبر تطبيقات الجوال، تم إبتكارها بشريحة SIM وتطبيق للمحمول خاص بها مربوطة بأحدث القنوات الرقمية الخاصة بشراء خدمة جوّي وتوفير الدعم اللازم للمستخدمين. إذ يوّفر تطبيق جوّي لهمالقدرةعلى إدارة تجربتهم بشكل كامل من خلال إنشاء باقاتهم والتحكمبها في اي وقت، مع إمكانية متابعة حجم الإنفاق والاستخدام بشكل فوري، وكذلك مشاركة الباقات عبر مختلف الأجهزة التي تدعم نظامي iOS و Android.

وتأتي”جوّي من STC” كخدمة جديدة في هذا الوقت لتلبي احتياجات الشباب السعودي الشغوف بالتكنولوجيا، والذي يشكّل نحو 65% من تعداد السكانفي السعودية. كما تتميز جوّي بتقديم طريقة جديدة لتسعير خدماتها عبر توفير وسيلة مرنة وشفافة وأقل هدراً، حيث يمكن للعملاء اختيار المزيج الذي يناسبهم من البيانات والدقائق، ورفع أو تخفيض قيمة باقاتهم في أيّ وقت، وهذا بحد ذاته مستوى عالي من التحّكم في الباقات لم يسبق تقديمه عبر أي شركة اتصالات متنقلة من قبل.

  1. ماهي الأسباب التي دفعتكم لإبتكار “جوّي” وما الذي تطمحون لتحقيقه من خلال هذه الخدمة؟

تسعى شركات الاتصالات الى مواكبة التطور المتسارع في قطاع التكنولوجيا. وبمساعدة أحدث التقنيات الرقمية أصبح من الممكن توفير تجربة غير مسبوقة في عالم الاتصالات المتنقلة للجيل السعودي الشاب، والذي هو من بين أكثر الأجيال الشغوفة بالتكنولوجيا في العالم.

ولهذا، تم إبتكار”جوّي من STC” كعلامة فارقة في إطار التزام شركة الاتصالات السعودية المستمر في الإستثمار بفهم متطلبات العملاء وأحدث التقنيات. ومع تسارع وتيرة التطوّر في تقنية الاتصالات المتنقلة والتغيير المستمر في توقعات المستهلكين وبالذات من هم تحت 30 عاماً والذين يشكلون 65% من تعداد سكان السعودية، فإنه يتحتم علينا الإستمرار في هذا الاستثمار وابتكار منتجات وخدمات تواكب توقعاتهم وتطلعات السوق الحقيقية.

لذا نطمح عبر تقديم “جوّي من STC”، بأن نحدث ثورة في عالم الاتصالات المتنقلة، عبر خدمة العملاء أولاً ومنحهم القدرة الكاملة للإستمتاع بهذه التجربة الجديدة. حيث أجرينا بحوثاً مستفيضة لمعرفة احتياجات ومتطلبات العملاء، بالإضافة إلى ما يحبطهم بتجربتهم الحالية في مجال الهاتف الجوال. وكنتيجة لهذه البحوث، أطلقنا خدمة جوّي لنلبي المتطلبات المتزايدة للعملاء.

  1. كيف تتوقعون نجاح “جوّي”؟

في بداية المشروع، قمنا بإتاحة جوّي لفئة مختارة من الشباب ليقيّمو هذا المشروع، هذه التجربة الناجحة بكل المقاييس كانت أحد اسباب إطلاقنا لجوّي، والتي أصبحت الآن متاحة للجميع بكل بساطة عبر طلب شريحة الإتصال من موقع جوّي وبعد تركيب الشريحة في جهاز الجوال يتبقى على العميل أن يقوم بتحميل تطبيق جوّي على الجهاز ليبدأ فوراً بالإستمتاع بهذه التجربة الجديدة، هذه الخطوات هي جزء من فكرة جوّي بجعل التجربة رقمية بشكل كامل وتمكين العملاء من إدارة باقاتهم في أي وقت وفي أي مكان.

  1. بما أنكم في جوّي تستهدفون فئة الشباب، ما السبب الذي سيدفع الشباب لإختيار جوّي كمشغّل الاتصالات المفضّل لديهم؟ وما هي القيمة التي سيحصلون عليها من “جوّي”؟

بإختصار، نحن نقدم لهم تجربة كاملة ومبسطة للتحكم بخيارتهم من باقات الهاتف الجوال. بالإضافة إلى إمكانية استخدام التطبيق أو الموقع الإلكتروني الخاص بجوّي لإنشاء وإدارة باقاتهم، حيث يمكن للعملاء مراقبة كمية استخدامهم للباقات التي اختاروها بأي مكان وزمان، والحصول على إخطار عند استخدام 80% أو 100% من باقاتهم. كما بإمكانهم مشاركة باقاتهم عبر عدة أجهزة ودفع قيمة ما يستخدمونه فقط، نظراً لإعتمادنا حساب كلفة المكالمات الصوتية واستهلاك البيانات بالثانية وبالكيلوبايت. مع دعم دائم من قبل فريق خدمات جوّي بأي وقت كان عبر الموقع الالكتروني أو عبر المنتدى المخصص لمشاركة التجارب ومساعدة المستخدمين الاخرين، مما يلغي الحاجة لزيارة المتجر أو الاتصال بالخط الساخن. كل هذه التجربة الرائعة بمساندة متكاملة من شركة الإتصالات السعودية والتي وتعمل على أوسع شبكة 4G في المملكة.

  1. ما هي باقات الاسعار التي ستقدمها “جوّي” للعملاء؟

مع جوّي، يمكن للمستخدمين إنشاء وإدارة ومشاركة باقاتهم في أي وقت ومكان، ومنحهم القدرة الكاملة لتكوين القيمة التي يرغبون بأنفاقها على باقاتهم. فبإمكان العملاء زيارة موقع جوّي Jawwy.sa لتكوين الباقة التي يرغبون بها ولمعرفة القيمة الشهرية لهذه الباقة.

  1. كيف بإمكان العملاء الراغبين بإختيار جوّي الحصول على شريحة الإتصال الخاصة بهم؟

يمكن لأي شخص في المملكة أن يطلب شريحة إتصال جوّي عبر الموقع الإلكتروني الخاص بها، إذ قمنا ببناء شراكات مع العديد من شركات الشحن لضمان أفضل تجربة توصيل للعملاء، فبمجرد طلب الشريحة عبر الموقع، سيستلم العميل رسالة نصية على جواله لأبلاغه بتاريخ التسليم المتوّقع، كما أننا سنبقي العميل على إطلاع دائم عن حالة الشحنة.