حصدت شركة “نيسان” جائزتين خلال الدورة الثانية من حفل توزيع جوائز مجلة “أراب ويلز” الذي أقيم مؤخراً في فندق “ميدان” بدبي؛ حيث فازت سيارة “نيسان نافارا” الجديدة كلياً عن فئة الشاحنات متوسطة الحجم، وسيارة “ماكسيما” عن فئة سيارات السيدان كبيرة الحجم.
وبهذه المناسبة، قال سمير شرفان، المدير التنفيذي لشركة “نيسان الشرق الأوسط”: “تعد هاتان الجائزتان تتويجاً للعمل الدؤوب الذي بذلته ’نيسان‘ لتحقيق النجاح في الشرق الأوسط، وهي تشكل دليلاً واضحاً على مساعي الشركة لتوفير أعلى درجات الابتكار ومتعة القيادة لعملائها في المنطقة. وتعتبر ’أراب ويلز‘ إحدى أبرز المجلات المتخصصة بعالم السيارات في المنطقة، ولذلك فإن التكريم من جانب خبرائها وقرّائها يحمل طابعاً استثنائياً بكل معنى الكلمة”.
وأضاف شرفان: “لم يكن من المستغرب أبداً أن تتبوأ سيارتا ’نافارا‘ و’ماكسيما‘ المرتبة الأولى ضمن فئتيهما لما تتمتعان به من مزايا فائقة لجهة التصميم والابتكار والتكنولوجيا. ويفخر جميع العاملين في الشركة بهذا التكريم خلال حفل ’أراب ويلز‘ الذي بات واحداً من أكثر حفلات توزيع الجوائز ترقباً ضمن أجندة قطاع السيارات خلال العام”.
ولتكون السيارة مؤهلةً للمشاركة في حفل توزيع جوائز “أراب ويلز”، يتعيّن أن تكون جديدةً كلياً أو تم تحديثها تماماً، وأن تكون مطروحةً للبيع قبل 3 أشهر من موعد إعلان الترشيحات. ويتم اختيار الفائزين استناداً إلى تصويت لجنة التحكيم مناصفةً مع تصويت قرّاء المجلّة لسياراتهم المفضلة عبر شبكة الإنترنت.
بدوره قال عصام عيد، رئيس تحرير مجلة “أراب ويلز”: “تضم لجنة التحكيم 3 صحفيين خبراء بعالم السيارات في الشرق الأوسط، وهم يتمتعون بخبرة واسعة ومعرفة دقيقة بالسيارات الأكثر ملاءمةً لاحتياجات العملاء في المنطقة. وتحظى ’نيسان‘ بحضور راسخ في أسواق الشرق الأوسط منذ عشرات السنين، وهي تحرص على مواءمة منتجاتها مع متطلبات العملاء ومواكبة توقعاتهم، وهذا يشكل سبباً رئيسياً لفوز سيارتي ’نافارا‘ الجديدة كلياً و’ماكسيما‘ الجديدة بالمرتبة الأولى ضمن فئتيهما. فقد استحقت كلتا السيارتين الفوز بالجائزة تقديراً لنجاحهما في إرساء معايير جديدة ضمن فئتيهما”.
وتستند شاحنة “نافارا” الجديدة كلياً – والتي فازت بجائزة “أفضل شاحنة بيك أب عالمية في أوروبا لعام 2016” – إلى سجل “نيسان” الحافـل على مدى 80 عاماً في مجال شاحنات البيك أب، حيث تجمع بين الأداء القوي والمزايا العصرية لتصبح بذلك المركبة المثلى للمستخدمين الذين يعتمدون على سياراتهم للعمل والاستخدام الشخصـي. وتنطوي السيارة على العديد من المزايا الفائقة لجهة التكنولوجيا والسلامة والراحة وكفاءة استهلاك الوقود ولا تضاهيها بذلك أي سيارة أخرى ضمن فئتها. وهي تتفوق على نظيراتها من حيث القوة وعزم الدوران، إذ تولد قوة جبارة بواقع 168 حصاناً مع 4,3 نيوتن متر لعزم الدوران (بنوعي محركات سعة الأول 2,5 ليتر والثاني 2,7 ليتر).
أما بالنسبة لسيارة “ماكسيما”، فقد تم إعادة تصميم جيلها الثامن بشكل كامل لتصبح الأقوى والأفضل ضمن فئتها من ناحية الأداء الرياضي. وقام خبراء متخصصون بتصميم هذه السيارة لتلائم احتياجات عشاق القيادة، وهي تنطوي على مزايا فريدة ساهمت بترسيخ مكانتها كسيارة رياضية رباعية الأبواب مع إمكانات رفيعة على صعيد التصميم والتكنولوجيا والأداء.
وتم إعادة تصميم محرك “ماكسيما” من نوع VQ والمكون من 6 أسطوانات سعة 3,5 ليتر من خلال تزويده بمكونات جديدة كلياً بنسبة 60% مع استطاعة جبارة تبلغ 300 حصان، فضلاً عن ترشيد استهلاك الوقود بنسبة 15% قياساً بالطراز السابق. وتستكمل السيارة الأداء الوثاب لمحركها من خلال علبة تروس من طراز Xtronic عالية الأداء، مما يعزز ديناميكيات القيادة في السيارة ويتيح لها التفرّد ضمن فئتها.